الأحد 23 يونيو 2024

جارتي

موقع كل الايام

لكن الغريب إننا لقناه لوحده 
وزي المجنونه بقيت أقول هيا فييييين وديتها فيين ودورت في كل مكان في الغرفه لكن كأنها اختفت مافيش أي أثر ليها
بقيت واقفه مستغربه وكمان زوجي وقف مرتبك وخاېف ومستغرب أكتر مننا وعلامات الاستغراب والتعجب ملت وشه



اتسعت عنيه ودخل في حاله غريبه
وقال...مش معقووول هيا راحت فييين !!!!
وفجأة.....
تعالوا احكيلكم حكايتي الغريبه والعجيبه من البدايه ومعاناتي مع زوجي أبو عين زايغه
أنا إسمي فاطمه من قريه صغيره تابعه لمحافظه البحيره من أسرة بسيطه أمي كانت بتتاجر في السمنه وكانت بتروح للقاهره علشان تبيع السمنه هناك وكانت بتاخدني معاها لما كنت صغيره


ومع كتر ترددي معاها حبيت عيشة المدن اووي وكان نفسي أعيش فيها ومع اقتراب سني للزواج اتمنيت إن يجيلي عريس منها علشان حلمي يتحقق
كبرت وابتدا يجيلي عرسان كتييير اووووي من قريتي وقري مجاوره ودا لأني كنت شكليا حلوه


لكن كنت برفض على أمل إن حلمي يتحقق ويجيلي حد من مصر
بقيت برفض للدرجه
أمي....يابنتي حرام عليكي دا عاشر عريس يجيلك وترفضي فيكي اييييه عرفيني
.....مافيش يامااا لسه بدري مش عاوزه اتجوز دلوقتي
امي...لييييه بس لو فيه حد عرفيني
.....مافيش حد والله انتي يعني مش عارفه أخلاق بنتك
أمي.... اوومال فيه اييه بسسسس
....مافيش بصراحه أنا مش عاوزه اتجوز في الفلاحين
أمي...ليه يابنتي مالها الفلاحين اومال عاوزه تتجوزي فين 
....في مصر
وعدت الأيام وفضل الحال هو الحال وبرفض أي حد بيجيلي
لحد في يوم
أمي كانت كالعاده في مصر بتبيع السمنه وقابلت زبونه هناك
...اومال بنتك إلى كنتى بتجبيها معاكي فين يا حجه اتجوزت ولا ايييه
بحزن...لااا لسه ونبي ماتجوزت
...لييييه كدااا دي شكلها حلو وباين عليها محترمه
....والله يابنتي بيجيلها عرسان كتييير وبترفض كل إلى بيجيلها
....لييييه كدااااا ليكون معمولها عمل ولا حاجه أسمع إن الأرياف بيمشوا ورا الكلام داااا
....لا لا عمل ولا حاجه مش عاوزه تتجوز في الفلاحين
... اوومال ايييه
.....عاوزه تتجوز في مصر مش حابه عيشة الفلاحين
....اممممم قلتيلي طيب وايه يعني بسيطه
.....بسيطه إزاي بس اجيبلها عريس من مصر منييين
....ماتقلقيش ياحجه أنا هاجبلها عريس من هنا
...بجد يابنتي دي تبقي خدمه عمري ماهنسهالك دي غلبتنا
...بجد وماتقلقيش المره الجايه لما
تيجي هتلاقيني جيبالها عريس
وفعلا الست دي صدقت وجابت عريس وجت معاه لبيتنا بعد ما اخدت العنوان وزي مابيحصل في المواقف دي شافني وشوفته واتكلمنا عجبته وعجبني كان شاب محترم جدا وشكليا وسيم وعايش لوحده 
فرحت اووووي بيه وكمان حلمي إني هاتجوز في مصر اتحقق وبعد مده اتجوزته وسبت القريه ورحت لمصر و
في البداية كنت مبسوطه اوووووي كنت قاعده في شقه لوحدي مافيش حمه بقا ولا دوشه كانت الدنيا زي الفل
كان زوجي محترم وبيشتغل
لكن أنا فيا عيب نسيت اقولكم عليه أنا بغير شويه لا مش شويه شويتين لا غيووره اووووووي
ونمي الاحساس دا عندي طبيعة الناس في المدينه ودا كان أول عيب اكتشفه في